احصائيات

عدد إدراجاتك: 9

عدد المشاهدات: 1,622

عدد التعليقات المنشورة: 0

عدد التعليقات غير المنشورة: 0

دفتري.كوم
تصفح صور دفتري تصفح اقتباسات دفتري تسجيل / دخول






Articles

أتقبلني؟


Articles

مَــنْسِيّــــــة

أَكُلَّما مَدَّ نحوَ النورِ أجنحةً… يزيدُه القيدُ بُعداً عن أَمانِيهِ؟ كَطَائرٍ وَرَقِيٍّ طِرتُ من يَدِهِ…بالخيطِ يُسقِطُه.. بالخيطِ يُعلِيهِ هذي أنا.. لعبة في الصبح تؤنسه… في الليل تحضنه..في القبر تبكيهِ إنْ زارَني لم أصدّقْ أنَّنِي معه… حَسِبتُني في سماواتٍ أُناجِيهِ براءتي.. بسمتي.. صِدْقِي فَأَحْسَبُ مَنْ…أتَى بِصِدْقٍ فبعضُ الصِّدقِ يَأتِيهِ لكنَّهُ ما أَتَى إلّا لمِدْفَأَتِي… إلّا لِيفصِلَ دِفْئِي عن مَعَانِيهِ يا للحماقة! يا للجهل! يا لسذا—جتي التي تلثم الخِذلانَ من فِيهِ! كم مرّةٍ تبتُ عن ذُلِّي له غَضَباً؟… كم مرّةٍ عُدتُ بالأشواقِ أَبغِيهِ؟ كأنّ رِجْلِي ورِجْلِي قد تَآمَرَتَا… عليَّ إذ عكسُ ما أَنْوِيه تَنوِيهِ وتَوبَتِي حولَ ذاتِ الذنبِ دائرةٌ… ... اقرأ المزيد

Articles

فقد... موجع

جَمِيعُ أشيَائنا الجَمِيله تُحَاولُ أن تَرحل..
وأنتَ إحدَاها وقَد رَحَلت..
هل أخبَرتُكَ يَوماً بأنّ الكونَ أعتَم من بعدِك!؟
هَل أخبَرتُك يوماً أنني افتَقدُك ولَم أستَوعِب إلى الآن رحييلك!!
رَحِيــــلك أصَاب الجَميع بالبؤس..
أفقَدَنا طَعمَ الحَياة ، أخبَرنا أنّ لاشيء سَيدُووم..
رَحيـــــلك قَتَل ابتِسامَة أمي ، وَسكب دَمعتها..
رَحيــــــلك أعتَمَ الحَياةَ في وجهها.. 
رَحِيــــــلك جَعلَ غَصةً في حنَاجرنا تأبى الخُروج..
لَن تكون ذلك الذي يُنسَى مع مَشاغِلِ الحياة..
أَنتَ في كلّ ثانية ، بل في كلّ لحظة تمُرّ بذهنِي.. 
جَــــــــــدّي،،
جميعُ الأشيَاءِ التي تَركتَها في شوقٍ إليك
مُصحَفك،،وسَادتك،،سبحَتك..وحتى المَسجد يصرُخ مُفتقدك..
جَــــــــــــدّي،،
رحِيلك آلامنا جميعاً،،أتعلَمُ أنّ بعدَ رَحيلك افتَقدنا بَريقَ كلّ ... اقرأ المزيد

Articles

المطر ... اللقاء

تستمر الامطار فى طرق الواجهة الزجاجية للمقهى مواصلة عزف تلك السيمفونية الجميلة احيانا و المرعبة احيانا على كل ما يصادفها من اسطح و من روؤس هؤلاء البشر الذين اتعسهم حظهم بالخروج فى ذلك الطقس الغير مستقر ... يزدحم المقهى بالكثير من الوجوه الذين لجأوا اليه فى محاولة للاحتماء من الامطار المتساقطة بشدة فى الخارج فى انتظار ان يتحسن الطقس قليلا ليكملوا رحلتهم كل الى وجهته ... ألمح وجههك وسط تلك الملامح المتعددة التى تملأ المكان ... أحاول التأكد من هويتك مرة اخرى بينما تتحركين تجاه طاولة ... اقرأ المزيد